ميلان وكاكا .. قصص العشق لا تنتهي أبدًا
12
125
ميلان وكاكا .. قصص العشق لا تنتهي أبدًا
"أنا عائد إلي منزلي!".. هذا ما قاله النجم البرازيلي كاكا للصحفيين الإسبان في مطار مدريد قبل توجهه إلي ميلانو للدفاع مجددا عن ألوان "روسونيري" بعقد يمتد لمدة عامين. عاد كاكا إلي ميلان مجانا يبحث عن التألق ومن أجل أن يضمن لنفسه مكانا في منتخب السامبا في المونديال الذي تنظمه البرازيل العام المقبل

في إيطاليا يطلقون علي صفقة ميلان مع كاكا "أفضل صفقة" في العصر الحديث بعدما نجح في استعادة نجمه من ريال مدريد الإسباني دون مقابل وذلك بعد أن اضطر الأخير لدفع مبلغ 65 مليون يورو للتعاقد معه عام 2009 ويعود الفضل في ذلك إلي الداهية جالياني نائب رئيس النادي والذي قاد صفقة عودته وفضله علي الياباني هوندا ولكن كاكا اضطر للتنازل عن نصف راتبه السنوي وبالتحديد أكثر للتضحية بعشرة ملايين يورو حيث سينال مبلغ خمسة ملايين يورو سنويا وهو الذي كان يحصل علي عشرة ملايين في ريال مدريد.

عاد كاكا واسمه الكامل ريكاردو إزيكسون دوس سانتوس ليتي إلي الفريق الذي جعل منه نجما عالميا وحيث تألق لاعب الوسط البرازيلي في الـ270 مباراة التي خاضها بقميص "روسونيري" بين 2003 و2009 وسجل خلالها 95 هدفا في جميع المسابقات.

وقد توج كاكا مشواره في "سان سيرو" بإحراز لقب الدوري الإيطالي وكأس السوبر الإيطالية عام 2004 ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية عام 2007، أي في العام الذي نال خلاله لقب جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

من المؤكد أن ميلان كان محقا بأن ينتظر حتي هذا الموسم لكي يستعيد كاكا لأنه تمكن من الحصول عليه دون مقابل بحسب وسائل الإعلام الإيطالية، في حين أن الوضع كان مختلفا في 2011 حين حاول النادي اللومباردي ضمه مجددا لأن ريال مدريد لم يكن ليوافق حينها علي التخلي عنه بشكل مماثل.

ويبدو أن اليأس شق طريقه إلي النادي الملكي الإسباني وسئم من انتظار أن يعود كاكا إلي المستوي الذي كان عليه في ميلانو، فقرر التخلص منه خصوصا أنه لم يعد له مكان في الفريق بعد ضم الويلزي جاريث بيل من توتنهام الإنجليزي مقابل أكثر من 94 مليون يورو وإيسكو من ملقة وأسيير إيلارامندي من ريال سوسيداد. "عندما فهمت أنه لم يعد لي أي مكان في الفريق، قررت الرحيل"، هذا ما اعترف به كاكا.

ويمكن القول إن مغامرة النجم البرازيلي مع ريال مدريد لم تكن ناجحة حتي وإن توج معه بلقب الدوري وكأس السوبر المحلية عام 2012 والكأس المحلية عام 2011، إذ اكتفي بلعب دور البديل في أغلب المباريات تحت إشراف التشيلي مانويل بيليجريني ثم البرتغالي جوزيه مورينيو.

"أنا سعيد جدا"، هذا ما قاله كاكا لحظة وصوله إلي إيطاليا، مضيفا "المال لم يكن يوما من أولوياتي"، في حين كتب موقع ميلان علي شبكة الإنترنت: "بعض قصص العشق لا تنتهي أبدا" في إشارة منه إلي الحب الذي يكنه جمهور ميلان لهذا اللاعب والعكس صحيح أيضا. ما هو مؤكد أن عودة كاكا إلي ميلان مزدوجة الأهداف، فهو يريد أن يستعيد نجوميته ضمن فريق يعول علي عنصر الشباب بشكل خاص وهو سيكون بالتالي عامل الخبرة الذي يتولي إدارة اللاعبين داخل الملعب، وأن يحظي بفرصة إقناع مدرب المنتخب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري باستدعائه للمشاركة في مونديال بلاده عام 2014. "أرغب فعلا باللعب، إنه عام مميز لأن هناك المونديال.

يجب أولا أن أكون جيدا مع ميلان، لكنني أعتقد أن هذا النادي سيمكنني من خوض المونديال"، هذه كانت وجهة نظر اللاعب البرازيلي الذي دافع عن ألوان "سيليساو" 87 مرة وسجل له 29 هدفا وتوج معه بلقب المونديال الأخير للبرازيليين عام 2002 إضافة إلي لقب كأس القارات عامي 2005 و2009. وتوصل ميلان وريال إلي الاتفاق بشأن كاكا في وقت متأخر من اليوم الأخير لسوق الانتقالات الصيفية وذلك بعدما سعي جالياني جاهدا لهذه الصفقة "الرابحة" خصوصا في ظل رحيل الغاني كيفن برينس بواتنج إلي شالكه الألماني.

وعلي كاكا أن يعمل جاهدا لكي يفرض نفسه مجددا في فريقه الجديد ــ القديم خصوصا أنه مضطر للعب دور مختلف عما كان عليه الوضع مع المدرب السابق كارلو أنشيلوتي الذي يشرف هذا الموسم علي ريال مدريد بالذات، حيث كان يلعب علي الجهة اليسري بشكل خاص ضمن تشكيلة شجرة الميلاد الشهيرة 1 ــ 2 ــ 3 ــ 4 بوجود فيليبو إينزاجي كرأس حربة والهولندي كلارينس سيدورف علي الجهة اليمني. وسيضطر المدرب الحالي اليجري إلي تغيير شكل الفريق من خلال اعتماد تشكيلة 3 ــ 3 ــ 4 لكي يلعب ماريو بالوتيللي وستيفان الشعراوي كمهاجمين مساندين وجامباولو باتزيني أو أليساندرو ماتري كرأس الحربة، فيما سيتعاون كاكا وريكاردو مونتوليفو في مهمة صناعة الألعاب علي أن يتولي الهولندي نايجل دي يونج والغاني سولي مونتاري أو أندريا بولي مهمة الوسط الدفاعي. وعلي جماهير ميلان أن تنتظر حتي 15 الشهر الحالي لتعرف ما سيلجأ إليه إليجري وذلك عندما يتواجه فريقها مع تورينو في المرحلة الثالثة من الدوري المحلي الذي سيتوقف هذا الأسبوع بسبب الانشغال في تصفيات المونديال.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق