أتلتيكو مدريد هل يكسر هيمنة البارسا والريال
12
125
أتلتيكو مدريد هل يكسر هيمنة البارسا والريال
تخلص أتلتيكو مدريد سريعا من آثار رحيل مهاجمه العملاق فالكاو في نهاية الموسم الماضي وأظهر الفريق مؤشرات وقدم مستويات وأداء يؤكد أن بوسعه كسر هيمنة برشلونة وريال مدريد علي لقب الدوري كما تألق بقوة في بطولة دوري أبطال أوروبا بجانب أنه لا يترك موسما يمر دون أن يحصل علي لقب.

في بطولة الدوري.. حقق أتلتيكو سبعة انتصارات متتالية ليتقاسم قمة الدوري مع برشلونة وكان الفوز الأخير والأهم علي الفريق الملكي في مباراة فرض فيها كلمته وسيطرته وأكد تخلصه من عقدة "الديربي" وحقق فوزه الثاني علي التوالي في مواجهة جاره ومنافسه العنيد ريال مدريد بعدما تغلب عليه بهدف.

ولقن أتلتيكو مضيفه درسا قاسيا علي استاد "سانتياجو برنابيو" ولكنه اكتفي بهدف نظيف سجله البرازيلي دييجو كوستا ليغزو شباك الريال مجددا ويرفع رصيده إلي ثمانية أهداف ليواصل مزاحمة الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة علي صدارة قائمة هدافي المسابقة، ورفع أتلتيكو رصيده إلي 21 نقطة بعدما حقق فوزه السابع علي التوالي ليعادل الرقم القياسي الذي حققه برشلونة بعدما أصبحا أول فريقين يحققان الفوز في أول سبع مباريات متتالية بالدوري الإسباني في أي موسم علي مدار تاريخ البطولة، حيث تغلب برشلونة علي مضيفه ألميريا بهدفين.

ويعد هذا الفوز هو الثاني لأتلتيكو علي الريال في غضون أقل من خمسة أشهر وذلك بعدما استعصي الفوز علي أتلتيكو في مباريات ديربي مدريد علي مدار 14 عاما متتالية. وكان الفوز الماضي لأتلتيكو علي الريال في 17 مايو الماضي عندما تغلب أتلتيكو علي الريال في نفس الملعب بنهائي كأس ملك إسبانيا ليحرز لقب البطولة علما بأن الهدف الأول لأتلتيكو في هذه المباراة أيضا كان بتوقيع دييجو كوستا. وبصعوبة بالغة خسر أتلتيكو مدريد لقب كأس السوبر الإسباني أمام برشلونة.. حيث تعادل الفريقان بهدف لكل منهما في ملعب فسينت كالديرون وتعادلا بن أهداف في كامب نو وأحرج الفريق الكتالوني بقوة وسط جماهيره وخسر اللقب بسبب قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين. وفي الجولة الأولي بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا فاز علي زنينيت سان بطرسبرج 3 ــ 1 ليؤكد أنه من الفرق القوية سواء داخل أرضه أو خارجها. ويعتبر سجل أتلتيكو الخالي من الهزائم في الموسم الجديد رائعا في ظل انتقال الهداف الكولومبي فالكاو إلي موناكو في صفقة بلغت نحو 50 مليون يورو ــ 67.55 مليون دولار ــ في مايو الماضي.

وساعد رحيل فالكاو نادي أتلتيكو علي التحول من الاعتماد علي لاعب واحد في خط الهجوم إلي اللعب بشكل جماعي أكبر وبوجود أكثر من لاعب مميز في خط المقدمة. وقال دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو "أعتقد أن الفريق تطور بشكل كبير في آخر عام ونصف العام بسبب الثقة والخبرة والاستقرار وتجديد عقود لاعبين.. الفريق الحالي أكثر تكاملا".

ورغم الفوز علي الريال ومزاحمة البارسا علي القمة أصر سيميوني علي أن فرص برشلونة حامل اللقب وريال مدريد هي الأبرز للفوز بالدوري وقال سيميوني "خلال أي موسم قوة برشلونة وريال مدريد المالية ومن ناحية الأفراد أكبر ويجب علينا استخدام أسلحتنا والتعامل مع كل مباراة علي حدة". وأضاف "يجب أن نتحلي بالهدوء والموسم طويل للغاية ولا يمكننا أن نتحلي بثقة زائدة".

وخلال نحو عامين تحت قيادة سيميوني فاز أتلتيكو بكأس الأندية الأوروبية 2012 وبكأس السوبر الأوروبية كما أحرز لقب كأس ملك إسبانيا. وقال سيميوني ــ 43 عاما ــ لاعب الوسط السابق لمنتخب الأرجنتين "نحن نعمل جيدا.

اللحظة الجيدة التي نستمتع بها هي ثمار مجهود الفريق".

ويعتبر تجديد عقود العديد من لاعبي أتلتيكو بمثابة دليل واضح علي نجاح مشروع سيميوني مع الفريق.

ورغم أنه كان من المتوقع أن يلحق لاعبون آخرون بفالكاو في الرحيل عن أتلتيكو فإنهم فضلوا البقاء وهو ما عزز الثقة في التشكيلة.

ومدد صانع اللعب التركي أردا توران عقده مع أتلتيكو لمدة عامين رغم وجود تقارير عن رغبة أرسنال وليفربول في ضمه. كما رفض المدافع خوان فران عروضا من أندية في الدوري الإنجليزي وفضل البقاء ليعزز من قوة الفريق الذي عوض رحيل فالكاو وتعاقد مع ديفيد فيا من برشلونة والبرازيلي ليو بابتيستاو من رايو فايكانو.

ودعم أتلتيكو خط الدفاع أيضا وضم البلجيكي الدولي توبي الدرفيرلد من أياكس أمستردام الهولندي كما تعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي الدولي جوشوا جيلافوجي من سانت آيتيين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق