محمد يوسف :أنا محظوظ بتدريب الأهلي
محسن لملوم
12
125
محمد يوسف :أنا محظوظ بتدريب الأهلي
محمد يوسف مدرب النادي الأهلي قادته الظروف ليكون أصغر مدير فني في تاريخ النادي العريق، وعلي عكس كل التوقعات وبرغم الظروف الصعبة قاد فريقه للفوز بالكأس الأفريقية والوصول بالفريق إلي محطة النهاية بنجاح، يعترف بأنه محظوظ لتدريب الأهلي ويشيد بثقة مجلس الإدارة فيه ومنحه كل الصلاحيات حتي تحقق النجاح.. عاني كثيرا بسبب رحيل غالي واعتزال بركات واحتراف جدو وما حدث مؤخرا من عبدالظاهر ويعترف بمعاناته بعد اعتزال أبوتريكة.. سعيد للعب في المغرب لتقارب الأجواء مع مصر ويحلم بمواجهة بايرن ميونيخ ويعتبرها لقاء للتاريخ.. يرفض الحديث عن السوبر الأفريقي ولا يهتم بالأمور السياسية.. ومعه كان هذا الحوار الخاص للأهرام الرياضي:

<< أنت أصغر مدير فني في تاريخ النادي الأهلي فماذا يمثل لك ذلك خاصة بعد فوزك بأقوي بطولات القارة الأفريقية؟

ــ بالطبع شيء يسعدني ويكفيني أنه حدث بناء علي ثقة كبيرة من مجلس الإدارة الذي أوكل لي المهمة والحمد لله أنني نجحت فيها وإن كنت أري أن صغر السن الذي أتميز به ليس إلا تغييرا للفكر لأننا تعودنا أن يكون المدرب رجلا كبيرا متخطيا سن الستين أو الخمسين علي الأقل، وأذكر عندما تولي حسام البدري المهمة كان قد قارب علي الخمسين من عمره ومع ذلك تحدث الناس بأنه صغير في السن.

<< سبق أن فزت بالكأس وأنت مدرب عام فما الفارق بعد فوزك بها وأنت علي رأس القيادة الفنية للفريق؟

ــ سبق لي الفوز ببطولة أفريقيا مع الأهلي عندما كنت لاعبا وأيضا فزت بها كمدرب عام مع حسام البدري، ورغم فرحتي الكبيرة في المرتين فإن الأمر مختلف هذه المرة لأنه في المرات السابقة لم أكن أنا صاحب القرار وإن كنت أحد صانعيه، إلا أنني لم أكن الرجل الأول وهو ما حدث في المرة الأخيرة وشعرت بطعم الفوز بشكل لا يمكن وصفه لأنني من يتحمل المسئولية في كل الأحوال سواء الفوز أو الهزيمة، كما أحب أن أؤكد أن الظروف خدمتني لأنني لم أتوقع سيناريو الأحداث من بدايتها وحتي النهاية.

<< بصراحة هل كنت تتوقع الفوز بالبطولة الأفريقية الأخيرة؟

ــ بالطبع لا وإن كنت أشعر بقرب فوزي بها بمرور الوقت خاصة أن الظروف كانت كلها ضدنا وتمنيت أن يكافئنا الله بالفوز بها بدليل أن الظروف كانت أصعب من البطولة الماضية، لأننا وقتها كنا نعاني فقط من غياب الجمهور أما الموسم الأخير فنحن عانينا من غياب الجمهور وعدم وجود ملاعب وأشياء كثيرة كادت تكلفنا الخروج المبكر من البطولة.

<< وهل تري نفسك محظوظا لتوليك مهمة الأهلي في أول مشوارك التدريبي؟

ــ أعتبر نفسي محظوظا وموفقا أيضا لأنه عندما يتم اختياري للقيادة الفنية في وقت ضيق وحساس في مشوار الفريق قبل دور المجموعات فإنها مسئولية كبيرة لكنني لا أنكر أن اسم الأهلي الكبير أضاف لي الكثير في بداية مشواري التدريبي.

<< خلال مشوار البطولة خسرت أبرز اللاعبين مثل حسام غالي ومحمد بركات فكيف تعاملت مع الأمر؟

ــ بالنسبة لبركات حاولت معه كثيرا خاصة أنه كان قادرا وبشكل كبير علي العطاء ومباريات الدوري دليل علي ذلك قبل إلغائه وحتي الأدوار التمهيدية للبطولة الأفريقية وكنت سيئ الحظ باعتزاله لأنه لاعب مؤثر ولا غني عنه، لكنني في النهاية احترمت قراره النهائي بالاعتزال، أما غالي فكان له رأي بالرحيل وخوض تجربة الاحتراف في ليرس خاصة أنه كان عائدا من إصابة طويلة بالرباط الصليبي ولديه رغبة في لعب مباريات أكثر وهو ما لم يكن ليحدث في مصر بسبب توقف النشاط الكروي، هذا بالإضافة إلي الظروف التي مرت بها البلاد وأثرت بشكل كبير عليه.

<< وهل أجبرت علي ترك ناجي جدو لفريق هل سيتي الإنجليزي رغم حاجتك إليه وقتها؟

ــ في الحقيقة لم أجبر علي تركه وإن كنت بالفعل في أشد الحاجة إليه لكنه كانت لديه رغبة كبيرة جدا في خوض تجربة الاحتراف في الدوري الإنجليزي وتحدث معي عن ذلك وقال إنه يتمني أن أمنحه هذه الفرصة التي يتمني استغلالها وهو ما حدث بالفعل لأنني في النهاية لا أقف ضد رغبة أي لاعب.

<< وماذا ستفعل مع محمد أبوتريكة الذي أعلن اعتزاله اللعب نهائيا عقب مباريات الفريق في مونديال الأندية بالمغرب؟

ــ أنا أتعامل مع أبوتريكة علي أساس أنه لاعب بالفريق وهو موجود معنا حاليا وفي مباريات المونديال بالمغرب وبعد الانتهاء من ذلك سيكون لي جلسة معه لمعرفة قراره ووجهته المقبلة، لكن في حال إصراره علي الاعتزال فلابد من احترام قراره لأنه في النهاية قرار شخصي للاعب ولا يمكن لأي أحد آخر التدخل فيه.

<< وبماذا تحدثت مع أحمد عبدالظاهر عقب واقعته الشهيرة في لقاء أورلاندو؟

ــ كلماتي معه كانت قصيرة ومحددة وأخبرته بأن ما فعله يعتبر خطأ كبيرا لأننا في ملعب كرة قدم ولا مكان للسياسة فيه، كما أن سياسة النادي الأهلي دائما هي الفصل بين الأمور بحيث إنه لا يمكن لأحد أن يتدخل في عمل غيره، والحقيقة أن عبدالظاهر لاعب محترم ومطيع إلي أقصي درجة ولم يصدر منه أي خروج عن النص إلا ما حدث في النهائي الأفريقي.

<< وكيف تري العقوبات التي وقعت عليه؟

ــ ليس لي أي تعليق علي عقوبات أصدرها مجلس إدارة النادي لأنني أهتم فقط بالأمور لفنية ولا أتدخل في عمل الإدارة أو غيرها.

<< دومينيك دي سيلفا أكد أنك رفضت احترافه ووعدته بالمشاركة لكن لم يحدث بالشكل المطلوب؟

ــ دومينيك عندما تلقي عرض الاحتراف كنا نخوض مباريات البطولة الأفريقية وليس من المنطقي أن أفرط في اللاعبين في هذا التوقيت خاصة أنني كنت أعاني عجزا في القائمة الأفريقية بسبب رحيل بعض اللاعبين ولم أكن أرغب في رحيل آخرين، أما مسألة مشاركته من عدمها فهي أمر يعود للجهاز الفني حسب رؤيته، ومع ذلك أخبرته بأنه عقب البطولة الأفريقية لا مانع من احترافه في حال وجود العرض المناسب ولو حدث فإننا سندرسه بما يصب في مصلحة اللاعب والفريق أيضا ولا توجد مشكلة في ذلك.

<< السيد حمدي كان أساسيا ثم غاب عن المشاركة بالتدريج فلماذا؟

ــ السيد حمدي كان أحد اللاعبين الأساسيين بالفريق وشارك في أغلب المباريات سواء بالدوري قبل إلغائه أو في المباريات الأفريقية لكنه في الحقيقة واجه سوء حظ غريبا أمام ليوبار الكونغولي في الجونة في الوقت الذي تألق وقتها عبدالظاهر لكن لا يعني ذلك غيابه عن الفريق لأنه أحد أفراد الفريق ولا غني عنه.

<< حضور مانويل جوزيه في مباراة النهائي كيف رأيته وما الحوار الذي دار بينكما؟ ــ بالطبع فرحت جدا لأنه تحدث معي قبل لقاء القطن الكاميروني وهنأني علي ما وصلت إليه مع الفريق وأخبرني بأنه في حال صعودي للمباراة النهائية فإنه سيحضر المباراة في المدرجات وهو ما حدث بالفعل وزاد من سعادتي لأن جوزيه بالتحديد له رصيد كبير لدي كل عشاق النادي ويكفي أنه من بين البطولات الثماني الأفريقية التي حصل عليها الأهلي طوال تاريخه حصل هو علي أربع بطولات منها وقد اقترحت عليه حضور التدريبات قبل النهائي لكنه رفض واكتفي بحضور المباراة فقط ولا أخفي أنني أتمني حضوره مع الفريق كلما أتيح له ذلك.

<< لكن عقب الهزيمة بثلاثية أمام أورلاندو في دور المجموعات صرح جوزيه بأن الأهلي خرج مبكرا من البطولة؟

ــ نعم حدث وأعتقد أنه نظر للأمر بوجه عام وأقصد ظروف البلاد وقتها وحصول الأهلي علي نقطة واحدة في أول مباراتين جعله يتوقع بخروجه مبكرا خاصة أن الأهلي وقتها كان سيواجه ليوبار بطل الكونغو خارج الأرض ولو حدثت أي نتيجة وقتها غير الفوز لربما كان الأهلي خارج البطولة مبكرا بالفعل.

<< جوزيه صرح بأن محمد يوسف هو خليفته في عالم التدريب فكيف تري ذلك؟

ــ بالطبع أشكره علي ذلك وأتمني أن أكون عند حسن ظنه بي لأنني أعتبر ذلك مسئولية كبيرة علي عاتقي خاصة أن جوزيه مدرب كبير وأمامي الكثير حتي أقدم ما قدمه في عالم التدريب خاصة مع النادي الأهلي.

<< وهل دار بينك وبين حسام البدري أي حوار خاصة أنه قاد الفريق في بداية البطولة الأفريقية؟

ــ بالطبع تحدث معي عقب النهائي وهنأني وأنا لا يمكن أن أنكر دور البدري مع الفريق لأنه يعتبر شريكا في الإنجاز لأنه قاد الفريق في أول أربع مباريات قبل دور المجموعات.

<< ما هو تفسيرك لفوز الأهلي بالبطولة الأفريقية للعام الثاني علي التوالي رغم توقف النشاط الكروي بالإضافة إلي التوترات السياسية بالبلاد؟

ــ ليس لديّ تفسير عام ولكن يمكن القول إن اللاعبين يشعرون ويقدرن حجم المسئولية الملقاة علي عاتقهم، ودائما ما يحولون الصعوبات إلي مقومات تدفعهم للأمام، وعلي مدار المشوار هناك صعوبات كثيرة واجهتنا مثل اللعب في الصيام في أجواء حارة ولعب مباراتين في أقل من 24 ساعة، كما أن هناك أمر آخر مهم جدا ألا وهو أن لاعبي الأهلي يضعون نصب أعينهم هدفا واحدا وهو التتويج في آخر المشوار ودائما يسعون لتحقيقه مهما تكن الصعوبات خاصة مع اقتراب الفريق من تحقيق الإنجاز فإن الدوافع وقتها تزيد وذلك في رأيي هو التفسير الأقرب للمنطق.

<< البعض يقول إن الأهلي يفوز بالبطولات الأفريقية لأن أفضل لاعبي القارة محترفون خارجها؟

ــ دعني أرد علي سؤالك بسؤال وهو وماذا لو خسر الأهلي البطولة فهل كانوا سيقولون نفس الكلام، أعتقد لا، ثم إن القارة الأفريقية مليئة بالمواهب بدليل فريق أورلاندو بطل جنوب أفريقيا وهو فريق قوي جدا ويكفي أنه أخرج مازيمبي الكونغولي وهزم الأهلي والزمالك وأخرج الترجي في عقر داره، لذلك كان الفوز عليه له طعم خاص.

<< علي ذكر السياسة تم إقحام اسم الأهلي فيها بسبب ميول بعض لاعبيه وأفراد الجهاز الجهاز الفني فكيف تعاملت للفصل بين الرياضة والسياسة في صفوف الفريق؟

ــ بشكل عام النادي الأهلي حريص علي الفصل التام بين الرياضة وأي شيء آخر، وعلي الدوام كنت أنبه علي الجميع بأننا هنا من أجل التدريب وخوض المباريات فقط ولا شأن لنا بأية أمور أخري لأنه ببساطة عملنا هو كرة القدم، والسياسة لها مكانها وليس هنا، وبالتالي كنا دائما حريصين علي ضرورة الفصل خاصة مع تأزم الأمور في الفترة الأخيرة في مصر.

<< في لقاء القطن بالجونة كيف هيأت اللاعبين نفسيا خاصة الدوليين عقب سداسية غانا؟

ــ للأسف كانت مباراة القطن عقب لقاء غانا مباشرة وعانيت بسببها كثيرا خاصة مع ضيق الوقت لأن اللاعبين حضروا من غانا وانضموا لتدريبات الأهلي مباشرة دون راحة والجهاز الفني كله عاني معهم بسبب حالتهم النفسية السيئة وكانت هناك عدة جلسات مكثفة معهم لإخراجهم من حالتهم السيئة وتحدثنا في أمثلة كثيرة لمثل هذه المباريات ونتائجها وضرورة الخروج من الأزمة بالفوز مع الأهلي.

<< في مباراة القطن الأولي بالكاميرون كيف تعاملت مع إعادة المباراة كاملة في خلال يوم واحد؟

ــ وأيضا هذا الأمر يعتبر من الصعوبات الجديدة التي شهدها الأهلي في مشواره ولم تحدث له من قبل وأمام الظروف التي بسببها أعيدت المباراة اضطررنا لعمل تدريبات خاصة للاعبين لرفع لياقتهم البدنية مثل الإطالات وما إلي ذلك من هذه الأمور والحمد لله انتهت علي خير.

<< صف لنا كيف تتعامل مع مجموعة النجوم بالفريق برغم اقتراب سنك من أغلبهم؟

ــ في رأيي أن عنصر اقتراب السن هو في حد ذاته السبب الرئيسي في وجود علاقة جيدة بيني وبينهم لأنني خارج الملعب أعتبر بالنسبة لهم أخا أكبر لأنني صادق معهم في كل تعاملاتي وهو أمر مهم عندما يشعر به اللاعب، وذلك لا ينفي وجود الاحترام والتقدير بين المدرب واللاعب.

<< ماذا يعني لك ترشيح ثلاثة لاعبين من الفريق هم أحمد فتحي وأبوتريكة ووليد سليمان لجائزة الأفضل في أفريقيا وترشيح أبوتريكة للكرة الذهبية في أفريقيا بشكل عام؟

ــ ذلك يعتبر توفيقا كبيرا من الله وتتويجا لجهودهم علي مدار العام وأيضا هو تتويج لجهود زملائهم معهم ويعتبر شرفا كبيرا للفريق ككل وإذا كنت سعيدا بترشحهم أتمني أن يحصلوا علي الجوائز لأنهم بالفعل يستحقونها.

<< كيف تستعد لمونديال الأندية بالمغرب الشهر المقبل؟

ــ حاليا وعقب فترة الراحة وانتهاء الدوليين من مباراة غانا الأخيرة نتدرب بشكل يومي وفي طريقنا لخوض أربع مباريات ودية في القاهرة قبل السفر إلي المغرب ومن المقرر أن نخوض هناك مباراة ودية خامسة أمام أحد الفرق المغربية وحاليا ندرس طرق لعب الفرق المنافسة.

<< بصراحة هل تري أنك محظوظ للعب في المغرب حيث الأجواء العربية والمساندة الجماهيرية بعكس الأجواء في اليابان؟

ــ بالطبع لأن ذلك يصب في مصلحتي ومصلحة الفريق ككل لأنها ميزة كبيرة خاصة أن هذه المرة لا توجد فروق التوقيت الكبيرة مع اليابان والتي كانت تؤثر علي الفريق وأيضا وجود جماهير عربية تؤازر الفريق وأتمني أن نستغل ذلك كما يجب.

<< أول لقاءات الفريق سيكون أمام جوانزو الصيني فكيف تستعد له خاصة أن مدربهم هو الإيطالي الكبير مارشيللو ليبي؟

ــ بالطبع فريق قوي يضم لاعبين علي مستوي عال جدا من البرازيل والأرجنتين كما أنه يضم بين صفوفه حوالي ثمانية لاعبين في المنتخب الصيني وهو منتخب قوي وتابعت له مبارياته الأخيرة في تصفيات آسيا المؤهلة للأمم الآسيوية وكلهم يتمتعون بالمهارة إضافة إلي السرعات التي يتفوقون فيها بشكل كبير لكننا سنستعد له بالشكل المطلوب، وبالطبع لا أنسي أن خلفهم مدربا كبيرا وقديرا هو مارشيللو ليبي الذي سبق له الفوز ببطولة كأس العالم في ألمانيا 2006 مع منتخب بلاده.

<< الألماني رومينيجة أرسل لرئيس الفريق الصيني يهنئه بالفوز ويتمني فوزه علي الأهلي ليتواجها معا فماذا تقول أنت؟

ــ أقول لرومينيجة سنسعي للفوز لنواجهك نحن وليس الفريق الصيني.

<< في حال فوزك علي جوانزو ستصطدم ببطل أوروبا بايرن ميونيخ فهل تري هذه المواجهة سوء حظ للأهلي أم مباراة للتاريخ؟

ــ بصراحة أنا تعودت ألا أفكر في خطوة قبل إنجاز الخطوة التي تسبقها وحاليا لا أفكر مطلقا في مواجهة البايرن لأنني سأواجه بطل الصين وعندما أتخطاه وقتها سأفكر في مواجهة البايرن ومع ذلك أقول إنني لا أعتبرها سوء حظ ولكنها مباراة للتاريخ لأنها لا تتكرر كثيرا ومن النادر مواجهة هذه الفرق في بطولات رسمية ومن المؤكد أننا سنسعي لإثبات أنفسنا أمامه.

<< الفريقان سبق وتواجها وديا في الدوحة قبل نحو عامين ويومها قدم الأهلي أداء رائع اقبل الخسارة بصعوبة في الوقت بدل الضائع فهل تري من تأثير لهذه المباراة عن المواجهة المرتقبة في المغرب؟

ــ هذه المباراة كانت ودية والبايرن كان في معسكره بالدوحة وواجه الأهلي ولا أظن أنه سيكون لها أي تأثير لأن البايرن بغض النظر عن أي شيء يسعي للفوز بمونديال الأندية لأنه لم يسبق له المشاركة فيها ولا الفوز بها.

<< جوزيه حقق المركز الثالث والبدري حقق المركز الرابع فماذا يتمني أن يحقق محمد يوسف؟

ــ لا أستطيع أن أعد بمركز معين وفقط علينا العمل من أجل تحقيق الأفضل وننتظر التوفيق من الله وبالطبع أتمني أن أحقق أفضل ما يمكنني عمله في البطولة، وأتمني أيضا أن تبتعد عنا الإصابات أو أية أمور يكون من شأنها التأثير علي مسيرة الفريق.

<< السوبر الأفريقي سيجمع الأهلي بأحد فريقين الصفاقسي التونسي أو مازيمبي الكونغولي وأي منهما ستكون مباراة قمة للأهلي فكيف تري هذه المواجهة؟

ــ مباراة السوبر تقام في شهر فبراير المقبل ومازال الوقت مبكرا للحديث عنها وحتي الآن لم يتحدد أصلا الطرف الثاني لها وأنا حاليا مهتم بمونديال الأندية وعندما نقترب من لقاء السوبر وقتها فقط سأتحدث عنه.

<< مباراة السوبر من الممكن أن يتم نقلها خارج مصر فهل مستعد لذلك؟

ـ أيضا نفس الإجابة وهي أنه عندما تحين مواجهة السوبر فوقتها سأتحدث عنها سواء كانت في مصر أو خارجها.

<< بعيدا عن الملاعب كيف يقضي محمد يوسف أوقاته؟

ــ عندما تتاح لي الفرصة لبعض الوقت فأنا بالطبع أنتهزها فرصة لقضائها مع أسرتي الصغيرة زوجتي وأبنائي، لأنهم بحكم عملي مظلومون إلي حد كبير خاصة أنني لا أقضي معهم وقتا طويلا بسبب المعسكرات وكثرة السفر خارج البلاد وما شابه ذلك، ثم إنني بطبعي شخص أميل إلي البقاء في المنزل ولا أحب الخروج بكثرة.

<< وما هي هواياتك المفضلة بخلاف كرة القدم؟

ــ تستهويني القراءة وخاصة في الكتب الدينية وأيضا علم النفس والتنمية البشرية التي تهتم ببناء الإنسان ليكون شخصا صالحا لنفسه وللمجتمع.

<< وأين أنت من النواحي السياسية خاصة في ظل التوترات إلي تسيطر علي مصر حاليا؟

ــ في الحقيقة لا أهتم بالسياسة ولا أحب الحديث فيها لأنني بكل بساطة لا أفهمها، وبطبعي لا أحب الحديث عن شيء لا أفهمه ودائما أتركها لأهلها، وإن كنت كمواطن مصري أتمني كل الخير لبلادي وأن تنتهي الأمور علي خير.

<< هل أنت متفائل بعودة الدوري العام؟

ــ أتمني أن يعود ليس فقط من أجل اللاعبين والأندية ولكن هناك قطاعات كبيرة تعيش علي وجود نشاط كروي مثل الإعلام بمختلف أنواعه والعاملين بالملاعب والإداريين وعدد كبير جدا يتحصل علي قوته من خلال وجود نشاط كروي لذلك أتمني أن يعود لذلك فأنا متفائل بعودته.

<< أخيرا كيف تابعت إقصاء المنتخب أمام غانا في التأهل للمونديال؟

ــ المباراة الثانية في القاهرة أدي فيها المنتخب بشكل رائع وظهر بمستواه الحقيقي وكان من الممكن الفوز بنتيجة كبيرة وليس فقط بهدفين لكن للأسف نتيجة مباراة الذهاب كان لها أثر كبير في فشلنا في التأهل لأنها قضت علي أحلامنا بنسبة تفوق الـ90% والكل استسلم للخروج لأنه من غير الطبيعي أن نفوز علي منتخب بحجم غانا بخماسية نظيفة، وأيا كانت الأمور فمجرد وصول المنتخب للمرحلة النهائية يعتبر أمرا جيدا في ظل الظروف السيئة التي نعيشها منذ فترة، وإن كنت أري أن الحظ لم يكن معنا بمواجهة غانا.

<< ماذا تقصد؟

ــ لأن القرعة لو أوقعتنا مع أي منتخب آخر غير غانا لربما كان التأهل من نصيبنا خاصة أن منتخبات مثل نيجيريا أو الكاميرون وغيرهما أقل بكثير من غانا وحظنا بالفعل سيئ لوقوعنا مع أقوي منتخب أفريقي في الوقت الحالي.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق