كئوس.. وسوبر :القلعة الحمراء لا تشبع
عبدالمنعم فهمى
12
125
كئوس.. وسوبر :القلعة الحمراء لا تشبع
بعد أن فقد الأهلي بطولة عام 83 في دوري أبطال أفريقيا وخسارته الدوري المحلي موسم 82 ــ 83 لم يعد أمامه إلا المشاركة في مسابقة أبطال الكئوس عام 84 وكانت المرة الأولي التي يشارك فيها، علي موعد مع بطولة جديدة ولقب في اتجاه آخر للقارة. وإذا كان الأهلي قد حصد 8 بطولات لأبطال الدوري، فإنه بمجرد الاتجاه نحو البطولة الثانية، وفي 4 مرات مشاركة حصد ألقابها، وعندما قرر الاتحاد الغفريقي إقامة السوبر الإفريقي كان نصيبه 5 ألقاب من 6 مشاركات.. بعد أن خسر الأول أمام الزمالك 94 والبقية تأتي.

كانت البداية سهلة، بمواجهة كلاس بطل المغرب، باستاد القاهرة، وحسمها الأهلي بثلاثية خالد جاد الله وطاهر أبوزيد ومحمد عامر، وكرر الفوز في لقاء العودة بالدار البيضاء بهدفين لأبوزيد وحمدي أبوراضي.

في دور الـ16، كان علي الأهلي أن يثأر من مولودية الجزائر الذي سبق له الإطاحة به من دوري أبطال أفريقيا عام 76، لكنه خسر بالجزائر صفر ــ 1.

في لقاء العودة تلاعب الأهلي بالمولودية، وسجلوا 3 أهداف عن طريق طاهر أبوزيد ومجدي عبدالغني (هدفين). في دور الـ16 كان الموعد مع أسيك الإيفواري، وخسر الأهلي 1 ــ 2 بأبيدجان. وسجل الأهلي 3 أهداف في لقاء العودة مقابل هدف وحيد لأسيك ليتأهل الأهلي إلي الدور ربع النهائي، بعد أن سجل محمود الخطيب وزكريا ناصف ومحمود صالح أهداف الأهلي الثلاثة. واجه الأهلي المقاولون العرب الذي وصل إلي هذا الدور بالبطولة نفسها، وتم اعتبار استاد القاهرة ملعبا للأهلي والمقاولون ذهابا وعودة، وتعادل الفريقان صفر ــ صفر في اللقاء الأول (ملعب الأهلي)، وتعادلا 1/1 وتأهل الأهلي للمباراة النهائية سجل للأهلي الخطيب والراحل ناصر محمد علي للمقاولون. وحل كانون ياوندي الكاميرون في النهائي بديلا لأهلي طرابلس لوجود مشكلات سياسية بين مصر وليبيا.

ووسط 100 ألف متفرج بالاستاد فاز الأهلي بهدف مجدي عبدالغني.

وخسر في العودة أيضا صفر ــ 1 فقط، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت للأهلي وحصد اللقب الأول.

85 الدفاع عن اللقب البداية مع المرسي التونسي، وفاز الأهلي بهدف مجدي عبدالغني في تونس، وانتهت مباراة العودة الشهيرة بالقاهرة بفوز الأهلي برباعية، منها هدف الخطيب الشهير من تسديدة مباشرة، وسجل أسامة عرابي وعلاء ميهوب وحمدي أبوراضي باقي الأهداف الأربعة.

في دور الـ16 كان التقي الأهلي سيمبا التنزاني، وسجل الخطيب هدفا وحيدا في خسارة بثنائية لفريقه، لكن كان الأهلي علي موعد مع التعويض باستاد القاهرة وسجل زكريا ناصف والخطيب هدفين تأهل بهما الأهلي إلي دور الثمانية. في ذهاب دور الثمانية أمام دراجونز بطل بنين تعادلا 1 ــ 1 وكان طاهر أبوزيد صاحب هدف الأهلي، وفي العودة سجل الأهلي 4 أهداف، في مبارة رائعة، شهدت استمرار تألق الخطيب الذي سجل 3 أهداف (هاتريك) وأبوزيد هدفا. وعلي غرار البطولة الأولي انسحب النصر الليبي بسبب الأحداث نفسها وتوتر الأجواء السياسية بين البلدين ليصعد الأهلي إلي الدور النهائي، حيث أقيمت مباراة الذهاب بالقاهرة في مواجهة ليفينتس بطل نيجيريا وفاز الأهلي بهدفي مجدي عبدالغني وزكريا ناصف، وخسر بلاجوس صفر/1 وفاز باللقب.

تأميم البطولة 86 كان حصول الأهلي علي اللقب مرتين متتاليتين دافعا للاحتفاظ بالنسخة الثالثة، ومن ثم الحصول علي كأس البطولة للأبد، فاستهل لاعبو الأهلي المشوار بمواجهة إكسبريس بطل أوغندا بالقاهرة، وانتهت بهدفي خالد جاد الله، وصعد الأهلي إلي دور الـ16 برغم خسارته صفر ــ 1 في كمبالا.

في دور الـ16 حقق الأهلي فوزا تاريخيا بلقاء الذهاب ضمن له التأهل لدور الثمانية، حيث سجل 5 أهداف انتهت بها مباراته مع هايلاندرز بطل سوازيلاند عن طريق علاء ميهوب الذي سجل هدفين، وكان لعبدالغني وأيمن شوقي وربيع ياسين هدف لكل منهم، وفاز بالقاهرة بثلاثية سجلها الخطيب وناصف ومصطفي عبده. في دور الثمانية، واجه الأهلي باور ديناموز الزامبي بالقاهرة، وسجل حسام حسن هدفين انتهي بهما اللقاء، وخسر الأهلي بهدف وحيد بلوساكا، ليتأهل للدور قبل النهائي، ويعود سيناريو البطولة الأولي، حيث المواجهة مصرية مصرية، بعد أن تأهل الإسماعيلي للدور نفسه، وكان لقاء الذهاب بالقاهرة قد انتهي أيضا بالتعادل السلبي، وسجل الراحل محمد حازم هدفا رائعا تقدم به فريقه بالإسماعيلية، لكن حسام حسن سجل هدف التأهل بالأهلي للدور النهائي.

كانت المواجهة في النهائي أمام سوجارا بطل الجابون، وفاز الأهلي بثلاثية رائعة، عن طريق طاهر أبوزيد الذي سجل هدفين، ومجدي عبدالغني هدفا، وكاد الأهلي يخسر اللقب، بعد أن تقدم المنافس بهدفين،

وكاد يحرز الثالث، لكنه فشل ليحتفظ الأهلي باللقب مدي الحياة اللقب الأخير بعد غياب 5 سنوات عن البطولات، عاود الأهلي ممارسة هوايته في حصد الألقاب، وكانت البداية هذه المرة عام 93، وباستاد بالإسكندرية، بعد أن عاقب الاتحاد الأفريقي الأهلي بنقل مبارياته خارج القاهرة بمسافة لا تقل عن 200 كيلومتر بسبب أحداث الشغب التي صاحبت مباراة الفريق أمام أفريكا سبور الإيفواري في العام السابق، وبرغم ذلك فاز الأهلي بخماسية علي بامبا التنزاني. سجل لاعبو الأهلي 5 أهداف عن طريق حسام حسن هدفين، ومحمد رمضان ووليد صلاح وياسر ريان، وانتهي لقاء العودة بالتعادل السلبي، ليتأهل الفريق إلي دور الـ16. وبرغم أن الأهلي التقي بطل ليسوتو، وكان اسمه الأرسنال إلا أنه لم يحمل من النادي الإنجليزي الأشهر إلا اسمه فقط، حيث فاز الأهلي ذهابا وإيابا، بعد أن سجل أيمن شوقي هدف الفوز بليسوتو، وحسام حسن بالقاهرة. في دور الثمانية، واصل الأهلي انتصاراته خارج الديار، فهزم المريخ السوداني 2 ــ 1 بهدفي محمد رمضان وأيمن شوقي، وكانت خماسية لقاء العودة بالإسكندرية مذلة للفريق السوداني الشقيق الذي اكتفي بهدف وحيد. في قبل النهائي التقي الأهل كانيمي بطل نيجيريا وسجل جمال السيد من ركلة جزاء وإبراهيم حسن ومحمد رمضان ثلاثة أهداف بالقاهرة، وانتهي لقاء العودة بلاجوس بالتعادل السلبي.

أنهي الأهلي لقاء الذهاب للنهائي أمام أفريكا سبور بهدف لهدف في 21 نوفمبر، وسجل للأهلي محمد عبدالجليل، ليكتظ استاد القاهرة في 3 ديسمبر بنحو 100 ألف متفرج انتظارا للتتويج، وسجل عادل عبدالرحمن هدفا للأهلي، أنهي به اللقاء وسط شراسة هجومية للفريق الإيفواري.

ثالثا: الأهلي سوبر أفريقيا حصد 5 بطولات من 6 نسخ شارك فيها، تصدر بها قمة الأندية الأفريقية أيضًا. 2002 بيبو.. عودة الأسطورة استطاع خالد بيبو أن يكون نجم الشباك خلال هذه النسخة، بعد أن قاد الأهلي للفوز علي كايزر تشيفز جنوب الأفريقي برباعية مقابل هدف واحد للضيوف، واستطاع بيبو إحراز الهدف الأول للأهلي وسجل حسام غالي وعصام الحضري الهدف الثالث والتاريخي من تسديدة من منتصف ملعب الأهلي، واختتم سيد عبدالحفيظ مهرجان الأهداف، بينما سجل سيريل نزاما هدف كايزر تشيفز الوحيد.

2006 ضربات الحظ أهلاوية وفي النسخة 14 للبطولة، وبقيادة فنية برتغالية أيضا لجوزيه، كان الموعد مع اللقب الثاني في 24 فبراير 2006 والذي جاء بصعوبة بالغة، علي الجيش الملكي المغربي 4 ــ 2 بركلات الترجيح وأقيمت المباراة باستاد القاهرة وبحضور نحو 50 ألف متفرج، وأدار المباراة الحكم المالي كومان كوليبالي، وانتهي الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي. 2007 لقب خارج الحدود وبعد عام واحد وفي النسخة 15، وتحديدا في 18 فبراير 2007 كان الموعد مع اللقب الثالث للسوبر للأهلي والبرتغالي جوزيه، علي حساب النجم الساحلي التونسي وبضربات الترجيح أيضا بعد أن انتهي الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي علي ملعب العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، والذي تقررت إقامة المباراة عليه بسبب احتفالية الاتحاد الأفريقي (الكاف) بمرور 50 عامًا علي تأسيسه.

وكانت هذه البطولة رقم 94 في سجل بطولات الأهلي. وأسهم سوء أرضية الملعب ونقص الأكسجين في خروج المباراة فقيرة فنيًا، حيث لم يصادف التوفيق "الكاف" في هذا اختيار مكان المباراة، حيث وجد انتقادات لا حصر لها. الأهلي فاز باللقب ليعادل رقم الزمالك، وهو الفوز بالبطولة ثلاث مرات، ويكون الأهلي قد حصد دوري الأبطال والسوبر الأفريقيين مرتين علي التوالي. 2009 .. انطلاقة الفهد وبهدفين النجولي فلافيو وبقيادة برتغالية لجوزيه وفي النسخة 17 للبطولة، انتزع الأهلي كأس السوبر الأفريقي الرابع من الصفاقسي باستاد القاهرة، يوم الجمعة 6 فبراير 2009.

بهذا اللقب صالح الأهلي جماهيره بعد الإخفاق في بطولة كأس العالم للأندية باليابان بعدما احتل المركز السادس، ولينفرد بصدارة قائمة الفرق الفائزة بلقب كأس السوبر متفوقا علي الزمالك. الخامس بالبرج ولأن الأهلي غاب عن التتويج ببطولته الأثيرة دوري أبطال أفريقيا منذ 2008 أمام القطن، كان الفوز باللقب السابع علي حساب الترجي فرصة لزيادة ألقابه في السوبر، فكان اللقاء أمام ليوبار الفائز بالكونفدرالية، في 23 فبراير في استاد برج العرب بمدينة الإسكندرية، وانتهت المباراة 2 ــ 1 لمصلحة الأهلي، وليؤكد الأهلي علو كعبه في القارة السمراء، الأفريقي للمرة الخامسة في تاريخه، معززا بذلك رقمه القياسي في عدد مرات الفوز بالكأس، وليبتعد بفارق لقبين عن غريمه التقليدي الزمالك صاحب المركز الثاني.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق