بادوا الزاكي: فشل الأهلي طبيعي!
محسن لملوم
12
125
بادوا الزاكي: فشل الأهلي طبيعي!
بادو الزاكي هو أحد أهم حراس المرمي في تاريخ الكرة المغربية والعربية وسيظل علامة كبيرة لا يمكن إغفالها في تاريخ كرة القدم في القارة الأفريقية، يري أن إخفاق الأهلي طبيعي وأن فوزه ببطولة أفريقيا أمر استثنائي، ويؤكد أن ما حققه الرجاء المغربي يعتبر إنجازا يصل لدرجة الإعجاز ودليلا علي أن الكرة المغربية عامرة بالمواهب ويمكنها عمل كل شيء، يرفض الهجوم علي شريف إكرامي ويتمني عدول أبوتريكة عن قرار الاعتزال، أمور كثيرة تحدث فيها بادو الزاكي في حوارنا معه من قلب ملعب مراكش علي هامش مباراة الرجاء المغربي وأتليتكو مينيرو اليرازيلي:

<< في البداية كيف تقيِّم بطولة مونديال الأندية الأخيرة بالمغرب؟

ــ بالطبع بطولة رائعة حققت نجاحا كبيرا خاصة أن الشعب المغربي عاشق لكرة القدم، بالإضافة إلي مشاركة أندية قوية وعالمية مثل بايرن ميونيخ والأهلي وأتليتكو بطل البرازيل، بالإضافة إلي أبطال قارات العالم وهو ما اعترف به بلاتر مؤخرا بأن البطولة نجحت في كل شيء وأتمني أن تحقق بطولة العام المقبل نفس النجاح.

<< وهل كنت تتوقع ما حققه الرجاء المغربي في البطولة؟

ــ بكل صراحة لم أتوقع ما فعله الرجاء لكنه وبكل أمانة حقق شبه المستحيل أمام فرق كبيرة ووصل إلي ما لم يسبق إليه فريق عربي من قبل واستطاع الرجاء أن يوحد الشعب المغربي من خلفه وهو أمر جيد يحسب له خاصة في ظل ابتعاد الكرة المغربية عن الساحة الأفريقية والعالمية منذ فترة.

<< وما تفسيرك لما حققه الرجاء رغم ظروفه السيئة قبل البطولة؟

ــ لا يوجد تفسير معين ولكن يمكن القول إن اللاعبين أرادوا تحقيق شيء خاصة في ظل وجود البطولة علي أرضهم ووسط جماهيرهم كما أنهم لعبوا دون أية ضغوط ولو كانوا خسروا لما عاتبهم أحد وفي رأيي أن طموح الفريق زاد من مباراة لأخري وتمسك اللاعبون به بشكل جيد يحسب لهم وللمدرب فوزي البنزرتي.

<< وكيف تقيِّم مشاركة الأهلي في البطولة؟

ــ بالطبع كنت أتمني أن يحقق ما هو أفضل من ذلك خاصة أن البطولة تعتبر وكأنها علي أرضه ووسط جمهوره لكنه للأسف فشل في ذلك وخرج منها بهزائم لا تليق بفريق القرن في أفريقيا، وإن كنت أري أن الأهلي معه كل الأعذار بسبب الأحداث التي تمر بها مصر منذ عامين ليس فقط علي المستوي السياسي ولكن علي المستوي الرياضي أيضا والذي دفع ثمنه المنتخب المصري قبل الأهلي.

<< لكن الأهلي حقق بطولة أفريقيا وسط هذه الظروف؟ ــ نعم حققها ولكن لا يعتبر ذلك دليلا علي الاستمرارية فيها خاصة أن الأهلي في بطولة أفريقيا تمكن من التعويض والعودة عندما خسر بثلاثية أمام أورلاندو في مصر قبل أن يصحح وضعه ويفوز بالبطولة وهو أمر غير متاح في بطولة مونديال الأندية لأن من يخسر يخرج وهكذا.

<< لكن الهزيمة أمام مونتيري كانت قاسية وكبيرة وغير مسبوقة في تاريخ الفريق؟

ــ ببساطة لأنها تمثل الفارق بين فريق يمارس كرة القدم بشكل طبيعي وفريق آخر لا يمارس الكرة كما يجب وهنا ظهرت الفوارق كبيرة فكانت النتيجة الكبيرة والتي بررها حتي المدرب المنافس ولا يجب أن نهدم الأهلي لمجرد هزيمة حتي وإن كانت كبيرة وكارثية.

<< مؤخرا كثر الحديث عن اعتزال أبوتريكة من عدمه فكيف تابعت هذا الأمر؟

ــ بالطبع تابعته باهتمام بالغ لأن أبوتريكة قيمة كبيرة في كرة القدم العربية والمصرية وغيابه لن يكون بالسهل علي محبي الكرة والحقيقة أن قرار الاعتزال يعتبر أمر شخصي لا يمكن التدخل فيه لأنها رغبة اللاعب نفسه ومدي قدرته علي العطاء من عدمه لكن كنت أتمني أن يعدل أبوتريكة عن قراره لأنه مازال قادرا علي العطاء حتي وإن تقدم به العمر لأن العبرة هنا بالعطاء وليست السن.

<< بشكل عام كيف تري الكرة المصرية في الفترة الأخيرة؟

ــ للأسف الكرة المصرية دفعت ثمن التوترات السياسية ويكفي أنها بعدما كانت البطل لثلاث دورات متتالية في أمم أفريقيا لم يتأهل المنتخب في آخر بطولتين لأن ذلك هو الطبيعي وأي إنجاز تحقق يعتبر هو الاستثناء ولا يمكن اعتباره طبيعيا لأن ممارسة الرياضة بشكل طبيعي من شأنه أن يصقل مهارة اللاعب وينميها وهذا لا يحدث للاعبي مصر بسبب الاهتمام بالأمور السياسية حتي وإن عمل الرياضيون علي الانفصال عنها فيكفي أنها أوقفت النشاط الرياضي في مصر منذ عامين.

<< ومتي تعود الكرة المصرية لسابق عهدها؟

ــ الكرة المصرية عامرة بالمواهب ولديها جيل جديد قادم لكن لا قيمة لذلك بدون ممارسة الرياضة ويجب أولا أن يعود الاستقرار للبلاد وبعدها تعود الرياضة لمزاولة عملها وقتها فقط تعود الكرة المصرية كما كانت بطلة لأفريقيا.

<< وكيف تابعت تعيين شوقي غريب مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

ــ تعيين غريب قرارا صحيح بنسبة كبيرة لأن الأنسب في مثل هذه الظروف هو مدرب وطني لأنه سيعرف نفسية اللاعبين أكثر من غيره، كما أن غريب سبق له أن عمل مع شحاتة في المنتخب في فترة ازدهاره ويعرف جيدا قدرات كل لاعب وبالتالي يعتبر هو الأفضل للمنتخب في الفترة المقبلة.

<< بصفتك حارس مرمي سابقا كيف تقيِّم أداء شريف إكرامي في الفترة الأخيرة؟

ــ شريف إكرامي حارس واعد لكن المشكلة أن الكل يقارن بينه وبين الحضري وهي مقارنة تصب في مصلحة الحضري لأنه حارس كبير وعملاق ولن يتكرر بسهولة، وكل حارس يتطلب وقتا طويلا قبل الوصول لمستوي الحضري، وإكرامي مظلوم لأنه جاء بعد الحضري لكنه مع الوقت ستظهر قدراته الحقيقية.

<< ومن هم أصدقاؤك من اللاعبين المصريين؟

ــ أصدقائي من اللاعبين المصريين هم من نفس جيلي مثل شوبير ومجدي عبدالغني والخطيب ونحن نتواصل كلما سمحت الظروف بذلك وبالطبع أسعد كلما شاهدت أحدا منهم.

<< قبل نحو عام في الجزائر جمعتك مباراة ودية مع طاهر أبوزيد فهل تحدثتما في الهدف الشهير الذي سجله في مرماك عام 1986؟

ــ أجاب ضاحكا.. تحدثنا في كل شيء إلا الهدف لأنني حذرته من التطرق إليه، والسر أنه هدف شهير ولا يمكن أن يدخل في مرمي الزاكي أي هدف بسهولة لكن أيضا لا يمكن إغفال مهارة أبوزيد خاصة في الضربات الحرة.

<< منذ اعتزالك الكرة ولم تشهد الكرة المغربية حارسا في مثل قيمة بادو الزاكي فلماذا؟

ــ أعتقد أن الأمر له سببان الأول وهو الموهبة التي يمنحها الله لمن يشاء والثاني هو المشكلات التي عانت منها الكرة المغربية في السنوات الأخيرة والتي بالطبع أثرت بالسلب علي حراسة المرمي لكني لا أتوقع أن يستمر ذلك لأنه في المستقبل سيكون هناك أكثر من حارس جيد ويحتاجون فقط لبعض الوقت والصبر عليهم.

<< الحارس المغربي خالد العسكري دخل التاريخ من الباب الخلفي بسبب أخطائه التي لا تغتفر فما هو السبب في ذلك؟

ــ العسكري حارس جيد وهو دائما يبرهن علي ذلك لكنه للأسف يقع ضحية سوء حظ غريب في بعض المباريات وبسبب انتشار شبكة الإنترنت ومواقع الفيديوهات أسهم ذلك في إبراز أخطائه التي تسبب فيها لسوء الحظ ليس إلا.

<< أخيرا متي تعود الكرة المغربية لسابق عهدها ومتي نري الزاكي مدريا للمنتخب المغربي الأول؟

ــ إجابة السؤالين ليست عندي بل من الأفضل توجيههما إلي مسئولي الكرة المغربية خاصة أن الكرة المغربية غنية بالمواهب ولديها الإمكانات في كل شيء لكن المشكلة تبقي في عقلية من يديرون الكرة في المغرب ووحدهم لديهم التفسير لغيابي عن مهمة تدريب المنتخب رغم أنني حققت معه إنجازات لم تتحقق منذ رحيلي عنه في 2006.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق