الألتراس يحكم الدورى
عاطف عبدالواحد
12
125
الألتراس يحكم الدورى
على الهواء مباشرة.. عرفت الأندية بخبر تأجيل الدورى وبالتحديد مباريات الأسبوعين الـ17 والـ18 من المسابقة وعلى الهواء مباشرة.. علمت الأندية بتراجع الأمن وإقامة المباريات فى مواعيد جديدة. وعلى الهواء مباشرة.. كانت فضيحة اقتحام جماهير الألتراس للمدرجات تحت رعاية وتأمين رجال الشرطة.. وبعد ذلك نتحدث عن الدوري.. دورى إيه اللى انت جاى تقول عليه

اعترف جمال علام رئيس اتحاد الكرة بأنه ظل ينتظر انتهاء الإعلامى أحمد شوبير من برنامجه على قناة مودرن من أجل الحديث مع ضيفه مازن مرزوق رئيس لجنة المسابقات والذى فاجأ الجميع برفض وزارة الداخلية إقامة المباريات المتبقية من دورى المجموعتين وتأجيلها لما بعد 30 يونيو بسبب المظاهرات التى دعت إليها حركة "تمرد".. وأيضا بعد تصاعد تهديدات جماهير الألتراس باقتحام المباريات. ومثل معظم لاعبى ومدربى الدورى علم جمال علام بتأجيل مباريات الأسبوعين على الهواء مباشرة..

وقامت الأجهزة الفنية بعدها بإلغاء معسكرات المباريات وبالطريقة نفسها وبعد ساعات قليلة علم الجميع بتراجع الأمن وإقامة المباريات فى مواعيد جديدة.. وحددت لجنة المسابقات يومى 22 و23 يونيو لإقامة مباريات الأسبوع الـ17 ويومى 25 و26 لإقامة مباريات الأسبوع الـ18. وأثار ما فعله رئيس لجنة المسابقات غضب الكثير من المدربين وفى مقدمتهم محمد فايز المدير الفنى الجديد لفريق المحلة والذى أجرى اتصالا مع مازن مرزوق عاتبه فيه على معرفة قرارات تأجيل المباريات من الفضائيات والصحف.

ولم يكن لاتحاد الكرة أى دور أو دخل فى تغيير الموقف داخل وزارة الداخلية والعودة للترحيب بإقامة المباريات.. اكتفى الكثير من أعضاء ومسئولى الجبلاية بمتابعة القنوات الفضائية والحديث عن أنهم لا يتحملون مسئولية التأجيل وتأثر المنتخب الوطنى ونفى ما تردد حول إقامة دورة تحديد بطل الدورى فى أحد البلاد العربية. وقف رجال اتحاد الكرة يتفرجون.. واكتفى جمال علام بمكالمات تليفونية من تركيا وتحرك العامرى فاروق وبذل مجهودا كبيرا وأجرى اتصالا مع وزير الداخلية أسفر عن تغيير موقف رجال الأمن وإعطاء موافقة جديدة على إقامة المباريات وبمعنى أدق وأكثر تحديدا إنقاذ بطولة الدورى من الوفاة أو الإلغاء ولولا جهوده لتم إلغاء مباراة الاتحاد مع المقاولون العرب باستاد الترسانة. وإذا كان وزير الرياضة يستحق الشكر على ما فعله بخصوص بطولة الدورى فإنه وضع نفسه فى موقف حرج بسبب جماهير الألتراس.

العامرى فاروق هو الذى اتخذ قرار حرمان وحظر دخول الجماهير من دخول المباريات على كل المستويات وذلك بعدما بدر من جماهير ألتراس الأهلى من أخطاء وتجاوزات وشغب فى مباراة الفريق الأحمر الأفريقية أمام توسكر الكينى فى بطولة دورى أبطال أفريقيا وتكسير للمنشآت الحيوية لاستاد برج العرب والاشتباك مع رجال الأمن. وأرسل إلى اتحاد الكرة خطابا رسميا يخطره فيه باتخاد الخطوات اللازمة لتنفيذ قراره رغم أنه يعلم أن بطولة الدورى تقام فى مدرجات خاوية.. وهو ما يعنى تنفيذه على المباريات الأفريقية والعربية. الرجل نفسه عاد منذ أيام ليعلن عن عودة الجماهير للمباريات.. وبداية من دورة تحديد بطل الدوري.

فما الذى حدث وتغير.. هل أظهرت جماهير الألتراس المزيد من الالتزام والاستعداد للتخلى عن أعمال الشغب وعدم استخدام الشماريخ والألعاب النارية.. وهل لذلك علاقة بمظاهرات 30 يونيو؟! لم يتعلم العامرى فاروق من دروس الماضي.. فدفع الثمن ومعه اتحاد كرة القدم. اتحاد الكرة أرسل إلى كل أندية الدورى يوم 20 يونيو 2013 قرارا حمل الرقم 1529 وكان عنوانه التأكيد على إقامة مباريات الدورى فى الأسبوع الـ17 يوم السبت 22 يونيو بدون جمهور وقرر الاتحاد السطور نفسها أكثر من مرة للتأكيد على إقامة المباريات بدون جمهور.

وقال فى خطابه للأندية إنه فى حالة إلغاء المباراة بسبب دخول جماهير أحد الفريقين المدرجات أو الملعب يعتبر النادى الذى يتبعه الجمهور مهزوما صفر/2 ما لم تكن النتيجة أكبر من ذلك. وضع اتحاد الكرة نفسه بهذا الخطاب فى موقف غاية فى الصعوبة فهو لم يترك الأندية للاحتكام إلى لائحة المسابقات الأساسية وليس بنظام وشروط مسابقة الدورى لهذا الموسم والتى أرسلتها لجنة مازن مرزوق للأندية فى بداية الموسم ولم تتضمن فى أى بند من بنودها وشروطها أى شيء خاص بالجماهير والعقوبات الموقعة عليها فى حالة عمل تجاوز أو مخالفات.. وتركتها للائحة المسابقات والتى كانت تترك ثلث ساعة كمهلة للجماهير قبل الإلغاء.

وضربت جماهير الألتراس عرض الحائط بقرار العامرى فاروق وقرار الجبلاية حيث اقتحمت جماهير ألتراس الأهلى الملعب الرئيسى لاستاد الدفاع الجوى تحت رعاية ومباركة رجال الشرطة.. ومارست كل طقوسها وتجاوزاتها بداية من الأغانى واللافتات والأعلام.. إلى الهتاف بقوة وعنف ضد العامرى فاروق. ولا نذيع سرا إذا قلنا إن جماهير ألتراس الأهلى أعدت أغنية خاصة لهذه المباراة.. وتكرر السيناريو نفسه من جانب جماهير وايت نايتس وألتراس الاتحاد السكندرى وعدد قليل من جماهير ألتراس الإسماعيلى لم يصل إلى خمسين مشجعا.

وإذا كان الألتراس قد اكتفى بالبقاء فى المدرجات لمدة عشر دقائق بداية من إطلاق سمير محمود عثمان حكم المباراة لصافرة البداية التى تأخرت عن موعدها الأصلى لأكثر من ربع ساعة.. فإن الوايت نايتس جلست لوقت أكبر.. وعدد من أفراد جماهير ألتراس الاتحاد اقتحم ملعب المباراة. قرار اتحاد الكرة إلى الأندية كان واضحا وصريحا ونص على إلغاء المباريات فى حالة وجود أى جماهير وشدد على إقامتها بدون جمهور، ولكن تعليمات أو قل أوامر رجال الجبلاية ومعهم رجال الشرطة كانت إقامة المباريات حتى النهاية.. من أجل احتساب نتيجة المباراة لمصلحة الكبار استنادا إلى أن الحكم لم يقم بإلغاء المباراة.. فهل سيعاقب الحكام الذين خالفوا قراره بإلغاء المباريات فى حالة دخول جماهير!! اتحاد الكرة هو الذى وضع نفسه فى هذا المأزق.. وتعرف جماهير الألتراس أنه الآن فى أضعف حالاته.. بعد تراجع رجاله عن اتهام ألتراس الأهلى بحرق الجبلاية فى الأوراق الرسمية ومحاضر النيابة والقول بأن من فعل ذلك هم بلطجية أو مجموعة من مثيرى الشغب رغم قيام العديد من الكاميرات بتصوير من قام باقتحام مبنى الاتحاد وإشعال النيران به.

ولذلك راحت جماهير الألتراس تهدد بحضور مباريات الأسبوع الـ18 وقالت جماهير ألتراس الأهلى فى بيان لها: كانت عشر دقائق أمام الجونة وستكون 90 أمام المقاصة فى إشارة لحضور مباراة الفريق الأخيرة فى الدور الثانى كاملة.

ولم تتوقف عند هذا الحد بل إنها هددت اتحاد الكرة ووزارة الرياضة فى حالة توقيع عقوبات على الأهلي. الطريف والمضحك أن محمود الشامى عضو اتحاد الكرة خرج ليؤكد لوسائل الإعلام أن الجبلاية حصلت على موافقة مبدئية من العامرى فاروق وزير الرياضة لحضور الجماهير المباريات بداية من الأسبوع الـ18 وليس انتظار دورة تحديد البطل ودورة تحديد الهابطين.

وزاد وقال إن الالتزام الذى كانت عليه روابط الألتراس فى مباراة الأهلى مع الجونة والزمالك مع الإسماعيلى والاتحاد مع المقاولون العرب وعدم القيام بأعمال شغب "فاتحة خير" لعودتهم للمدرجات. فعلى من يضحك محمود الشامى علينا أم على نفسه؟! ألم يشاهد الشماريخ التى اشتعلت فى المدرجات.. ألم يشاهد نزول مشجع الاتحاد وتهديده للجهاز الفنى للمقاولون العرب!!. لقد أجبرت الألتراس وزارة الرياضة والجبلاية على السماح لهم بالعودة للمدرجات.. وهذه هى الحقيقة ونسأله هل يستطيع اتحاد الكرة إقامة الأسبوع الـ18 بدون جماهير! لقد حاولت وزارة الداخلية غسل يدها من قرار حرمان الجماهير من دخول المباريات فى محاولة لتحسين علاقتها مع جماهير الألتراس وخرج خالد متولى مدير الإدارة العامة لقوات أمن القاهرة ليؤكد أن قرار عدم حضور الجماهير للمباريات قرار اتحاد الكرة وليس قرار الداخلية.. مباريات الجولة السابعة عشرة جاءت مثيرة.. وعرفت الأهداف. الأهلى اكتسح الجونة برباعية.. وبالتحديد فاز عليه 4/1.. وحول الفريق الأحمر خسارته بهدف إلى الفوز بهذه النتيجة الكبيرة التى تؤكد قوة الفريق الهجومية تحت قيادة محمد يوسف على عكس سابقه حسام البدرى الذى كان الفريق يعانى تحت قيادته لتحقيق الفوز بهدف أو بفارق هدف

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق